انواع السيرة الذاتية الإحترافية

انواع السيرة الذاتية الإحترافية
انواع السيرة الذاتية الإحترافية

انواع السيرة الذاتية الإحترافية

أنت على وشك كتابة سيرتك الذاتية، ولكنك دائماً ما تفكر بأن البدء في كتابتها أمر صعب، كيف أبدأ؟ ماذا أكتب؟ وتبقى تعاني لساعات دون فائدة.

لحسن الحظ هناك أنماط وتركيبات معتمدة للسيرة الذاتية، والتي يمكن أن توصلك إلى مقابلة الوظيفة التي كنت تحلم بها دوماً، هذه التركيبات تسمى تنسيقات السيرة الذاتية.

اختيار التنسيق الصحيح لسيرتك الذاتية هو المفتاح لتقديم أفضل صورة عن نقاط قوتك لمسؤول التوظيف، واختيار التنسيق الخطأ سيجعله يرفض طلبك من النظرة الأولى، وهنا تكمن أهمية موضوعنا.

لا تخف بعد الآن، فتنسيق السيرة الذاتية ليس صعباً كما يبدو للوهلة الأولى.

سنغطي في هذا الموضوع النقاط التالية:

  • ثلاث أنواع من تنسيقات السيرة الذاتية: (المتسلسلة زمنياً، العملية، العملية المتسلسلة زمنياً)
  • كيف تنسق سيرتك الذاتية بطريقة تجعلهم يوظفونك دون تفكير.
  • كيف تستفيد أكثر من تنسيق سيرتك الذاتية دون امتلاكك لأي خبرات.
تعرف إلى أهم مميزات الموقع العربي الأول و أنشئسيرتك الذاتية الآن

أولاً: أنواع السيرة الذاتية

يوجد ثلاثة أنواع للسيرة الذاتية:

  • السيرة الذاتية المتسلسلة زمنياً، وهي تناسب التالي:

    • الأشخاص الذين يرغبون بالحصول على وظائف مشابهة لوظيفتهم السابقة.
    • الطلاب.
    • والأشخاص بدون خبرات عملية سابقة.

    السيرة الذاتية الأكاديمية.

    وترتيب مكوناتها كالتالي: معلومات الاتصال، الملخص، الخبرات، الشهادات العلمية، المهارات، معلومات إضافية.

  • السيرة الذاتية العملية، وهي تناسب التالي:

    • الوظائف الابداعية، حيث يهمهم حجم ملفك أكثر شيء.
    • الترقيات في رتب الجيش، أو التنقلات.
    • المرشحون الذين لا يريدون أن يبدوا مؤهلين أكثر من اللازم.

    وترتيب مكوناتها كالتالي: معلومات الاتصال، أهداف السيرة الذاتية، المهارات، الخبرات، الشهادات العلمية.

  • السيرة الذاتية العملية والمرتبة زمنياً، وهي تناسب التالي:

    • الموظفون المحترفون الذين يرغبون بالحصول على مناصب معينة.
    • الموظفون الذين يرغبون في تغيير مجال عملهم.
    • الأشخاص الذين لديهم فراغ وظيفي.

    وترتيب مكوناتها كالتالي: معلومات الاتصال، ملخص المهارات، مهارات إضافية، الخبرات، الشهادات العلمية.

كما يوجد ما يسمى بالسيرة الذاتية المستهدفة، وهي ليست نوعاً منفصلاً من السير الذاتية.

فهي السيرة الذاتية التي تستهدف وظيفة معينة.

والآن دعنا نعمل على تنسيق سيرتك الذاتية حسب كل نوع من الأنواع السابقة.

مع العلم أن النوع الأفضل هو النوع الذي يناسبك ويناسب الوظيفة التي تتقدم لها بصورة أكبر، وإليك شرحاً مفصلاً عن كيف تنسق وتختار التنسيق الأفضل.

السيرة الذاتية المتسلسلة زمنياً (التنسيق الذهبي)

ويتم ترتيبها كالتالي:

  1. معلومات الاتصال
  2. ملخص السيرة الذاتية، أو أهدافها
  3. الخبرات
  4. الشهادات العلمية
  5. المهارات
  6. معلومات إضافية
نموذج سيرة ذاتية جاهز

ويعد هذا التنسيق خياراً آمناً لجميع الباحثين عن العمل تقريبًا، فهو يسلط الضوء على خبراتك ووظائفك السابقة، لأن هذا أكثر ما يهم مدراء التوظيف.

وبما أن هذا النوع هو أكثر التنسيقات شيوعاً فدعنا نوضح إيجابياته وسلبياته:

الإيجابيات:

  • مألوف لدى الموظِّفين: سيعلمون مباشرة أين هي معلوماتك وأنك أرسلت لهم سيرة ذاتية كاملة.
  • يسهل دخولها على برامج تحليل طلبات التوظيف: حيث يسهل الوصول إلى كل قسم من معلوماتك واستخراج المعلومات الأكثر أهمية منها عن طريق الكمبيوتر.
  • تسلط الضوء على أفضل مراحل مسيرتك المهنية: حيث يعتبر آخر منصب شغلته هو أكثر منصب يهتم به مدراء التوظيف من بين جميع خبراتك.

السلبيات:

  • تحتاج إلى الإبداع: لأنها أكثر التنسيقات شيوعاً، فعليك أن تبذل مجهوداً إضافياً في صياغتها لتلفت انتباه مسؤول التوظيف إلى انجازاتك ومهاراتك.
  • ستلاحظ الفترات التي انقطعت فيها عن العمل: حيث أنها تعرض كامل تاريخك الوظيفي وتاريخ خبراتك السابقة مما سيجعلهم يلاحظون الفترات التي لم تكن موظفاً فيها.
  • ليست مناسبة لمن يرغب في تغيير مهنته: إذا كنت تمتلك خبرة قليلة في الوظيفة التي تقدمت لها، فهذا النوع غير مناسب لإظهار مهاراتك.

السيرة الذاتية العملية المرتبة زمنياً

وهي أفضل نوع لاستعراض مهاراتك، لكن هذا التنسيق يناسب نوعية معينة من الأشخاص كالتالي:

المرشحين الذين لديهم خبرات متشابهة ومئات من الإنجازات المهنية.
الراغبين في تغيير مهنتهم والذين يريدون إبراز المهارات التي طوروها على مر السنين وكيف ستساعدهم على النجاح في مسارهم الوظيفي الجديد.
ويتم ترتيبها كالتالي:

  1. معلومات الاتصال
  2. ملخص المهارات
  3. مهارات أخرى
  4. الخبرات الوظيفية
  5. الشهادات العلمية
تصميم سيرة ذاتية

تبدأ بملخص لمهاراتك، وترتب تلك المهارات من حيث الأكثر ملاءمة للوظيفة المتقدم لها، وتحت كل مهارة يمكنك إنشاء قائمة من الإنجازات المهنية التي تبرز المهارة.

بعد ذلك ، يمكنك إبراز مهاراتك من خلال إدراج الشهادات والجوائز ذات الصلة التي تثبت مهاراتك.

لكن عليك أن تتذكر شيئين مهمين أثناء كتابة هذا النوع من السير الذاتية:

  • رتب مزيج الجوائز والإنجازات الخاصة بك لتناسب الوظيفة التي تقدم لها وكن محددًا،
  • مثلاً، هل حصلت على ترقية؟ لماذا؟ ، وفرت أموال شركتك؟ كم وفرت؟ ، قدت مشروع عالي المخاطرة ونجحت نجاحا مذهلا، كيف؟
  • اختر هذا التنسيق فقط إذا كان بإمكانك ربط مهاراتك بإنجازاتك الفعلية ذات الصلة.
  • إذا لم تكن لديك خبرة كبيرة في العمل ، فلا تختر هذا التنسيق.

السيرة الذاتية العملية

يرى بعض الباحثين عن عمل أن هذا التنسيق هو شكل السيرة الذاتية الرائع الذي يجعل طلبك فريداً وأكثر تسلية للقارئ.

في الواقع هناك ثلاث أنواع فقط من الباحثين عن عمل الذين يمكن أن يستفيدوا من السيرة الذاتية العملية وهم:

  • الذين يبحثون عن وظائف في المجالات الإبداعية ، وذلك للأهمية الكبرى لملف أعمالهم.
  • العسكريون – لأن وصفهم التفصيلي للوظائف قد يكون صعبًا جدًا بالنسبة إلى مدراء التوظيف غير العسكريين.
  • المرشحون الذين لا يرغبون في أن يظهروا مؤهلين أكثر من اللازم للوظيفة، على سبيل المثال المدراء التنفيذيين السابقين الذين يتقدمون لشغل مناصب متوسطة المستوى.

وترتيب مكوناتها كالتالي:

  • معلومات الاتصال
  • أهداف السيرة الذاتية
  • ملخص المهارات
  • مهارات إضافية
  • الخبرات العملية
  • الشهادات العلمية

يسمح لك هذا النوع بأن تبعد التركيز عن خبراتك العملية ويركز فقط على مهاراتك وقدراتك، لذلك يسمى بالسيرة الذاتية المبنية على المهارات. نظرياً قد يبدوا هذا رائعاً، لكن عملياً يتم رفض هذا النوع في أول مرحلة من مراحل التوظيف،

ولن تصل إلى مرحلة المقابلة أبداً، ولكن لماذا؟، لأنه عملياً أنت تقوم بإخفاء تاريخك الوظيفي وتركز فقط على مهاراتك وقدراتك، ولكن مسؤول التوظيف يحتاج إلى دليل مادي على كيفية اكتسابك لتلك المهارات، ولا يمكنك إثبات ذلك بإهمالك لتاريخك الوظيفي وأعمالك السابقة، ستبدو وكأنك تخفي شيئاً أو تكذب.

بعض الخبراء يرون أن هذا النوع مناسب للطلاب أو للمتخرجين حديثاً ولا يمتلكون أي خبرات،

ولكن في الحقيقة لن تفيدهم أيضاً، لأنهم يحتاجون لربط المهارات والقدرات التي يتحدثون عنها بخبرات عملية سواء من عمل جزئي أو خبراتهم من التطوع.

لذلك لا ننصح باستخدام هذا النوع من التنسيقات لأنها غير مناسبة وستتسبب بالتأكيد برفض طلبك من البداية.

ولكن ماذا عن المتخرجين حديثاً وليس لديهم أي خبرات سابقة، ماذا عليهم أن يفعلوا، وما هو تنسيق السيرة الذاتية المناسب لهم؟،

والذي يضمن لهم قبول طلبهم واختيارهم للمقابلة.

إليكم الطريقة المناسبة لكتابة السيرة الذاتية الخاصة بالمتخرجين الجدد:

يظن بعض المتخرجين حديثاً أن السيرة الذاتية العملية هو النوع المناسب لهم، لذلك يعانون كثيراً للحصول على وظيفتهم الأولى وبداية مشوارهم المهني، ولكن كيف يكتبون سيرتهم الذاتية إذاً؟.

الأمر بكل بساطة أن عليهم اختيار النوع الأول، السيرة الذاتية المرتبة زمانياً.

ولكن هذه السيرة الذاتية تعتمد أساساً على إظهار الخبرات السابقة، وليس لديهم أي خبرات سابقة.

إذا كنت لا تمتلك أي خبرات سابقة، ابدأ سيرتك الذاتية بنقطة الخبرة العلمية،

يجب عليك دوماً أن تضع أفضل ما عندك في البداية، اذكر أكثر الدورات التدريبية علاقة بالوظيفة التي تقدمت لها، اهتماماتك الأكاديمية ذات العلاقة، وأيضاً اذكر مجالات الدراسة المفضلة لديك.

بدون خبرة عملية، عليك ذكر خبرتك العلمية وشهاداتك بطريقة تقنع مسؤول التوظيف بأنك قادر على أداء مهام وظيفتك المستقبلية.

بعد ذلك عليك ذكر نقطة الخبرات العملية، حتى ولو لم تمتلك أي خبرات، اذكر خبراتك من التطوع أو العمل الجزئي أو التدريب الميداني الذي حظيت به أثناء دراستك. حتى لو كانت خبراتك العملية بعيدة عن مجال الوظيفة التي تقدمت لها، عليك أن تقنع مسؤول التوظيف بأنك تعلمت مهارات من هذا التطوع أو التدريب، وتحتاجها في الوظيفة الجديدة، مثل العمل ضمن فريق Team Work، أو العمل تحت الضغط، أو خدمة الزبائن، أو أي مهارة عامة يمكن استخدامها في الوظيفة الجديدة.

أكثر من 20 نموذج و تصميم

ثانياً: كيف تكتب سيرتك الذاتية

لقد أصبحنا نعلم الآن أن هناك ثلاث أنواع من أنماط السيرة الذاتية، ولكن قبل أن تبدأ بكتابة أفضل سيرة ذاتية ممكنة، عليك أن تعلم أن الأمر ليس مفاضلة بين الثلاث أنواع للالتزام بواحدة منها، بل إنه عن كيفية صياغة وثيقة دقيقة وواقعية يمكنها أن تسعد مسؤول التوظيف وتشد انتباهه، وإليك هذه الخطوات العملية لكتابة سيرتك الذاتية.

تنسيق السيرة الذاتية

كيف تقوم بتنسيق سيرتك الذاتية الأفضل؟، إليك هذه النصائح التي ستساعدك على تنسيقها:

  • اختر خطوطاً واضحة ومقروءة ورسمية: الخطوط المزخرفة قد تبدو جميلة على أغلفة الكتب وعناوين الصحف، لكن عند كتابة سيرتك الذاتية اختر خطاً بسيطاً وواضحاً بحجم 11 أو 12 نقطة للنص الرئيسي.
  • اجعل التصميم متناسقاً ومتناغماً: عندما تضع تصميم سيرتك الذاتية، اجعل المسافات بين السطور متساوية، اضبط نهايات الجمل، اجعل المسافة بين الفقرات متساوية، ووحد تنسيق التاريخ 7/2018، أو يوليو 2018، وحد حجم خط عناوين الفقرات، ونسقها بأفضل صورة ممكنة.
  • استرسل في الأمور المتعلقة بالوظيفة التي تتقدم إليها: ليس عليك أن تضغط سيرتك الذاتية وتحذف منها تفاصيل مهمة حتى يتسنى لك كتابتها في صفحة واحدة، فلا ضير لو كانت متكونة من صفحتين إن كانت لديك تفاصيل تتعلق بالوظيفة أو يمكن أن تلفت انتباه مسؤول التوظيف إليك.
  • لا تستخدم رسومات ومخططات جميلة: القليل دائماً أفضل، يحتاج مسؤول التوظيف إلى مجال ليلتقط أنفاسه أثناء قراءته لسيرتك الذاتية، لذلك المسافات الفارغة هي صديقتك، لا تحشوها بأمور ستتسبب في رفض طلبك.
  • لا تضع صورتك: ما يهم مسؤول التوظيف هو مهاراتك وعملك وخبراتك، لا يهمه شكلك كثيراً في البداية، ووجود صورتك قد يعطي انطباعاً سيئاً عنك.

أثري سيرتك الذاتية بإضافة المزيد من الأقسام

كما ذكرنا سابقاً أن هناك ثلاثة أنماط للسيرة الذاتية، ولكن هل يجب علينا أن نلتزم بها جميعاً وبالأقسام الخمسة الموجودة بها، طبعاً لا، فيمكنك وضع نمطك الخاص لتكون متفرداً وإليك الطريقة الأفضل لفعل ذلك:

  • أضف القسم الخاص ب “ملخص السيرة الذاتية” ، أو أهداف السيرة الذاتية: فقرة شاملة ومختصرة، وتكون في بداية السيرة الذاتية، أما الملخص فهو عبارة عن انجازاتك المهنية وتطورك حتى الآن،

    أما الأهداف فهي عبارة عن المهارات التي تعلمتها، وكيف ستستفيد منها في العمل الجديد، ضع هذا القسم تحت معلومات الاتصال مباشرة، ويجب أن لا يتخطى الأربعة أسطر. يعتبر هذا القسم أهم قسم في السيرة الذاتية، حيث يرى الباحثون أن أغلب مسؤولي التوظيف يركزون على الثلث الأول من السيرة الذاتية،

    وبذلك يتوجب عليك صياغته بحيث لا يفوت مسؤول التوظيف أي ميزة مهمة موجودة فيك.

  • ضع قسماً إضافياً يحتوي على شهاداتك، الجوائز التي حصلت عليها، اهتماماتك، هواياتك.
  • حيث أن المؤسسات في هذه الأيام تبحث عن موظفين يمكن أن يندمجوا مع ثقافة المؤسسة بسلاسة،
    وذكر اهتماماتك يعطيهم صورة أوضح عنك ويقنعهم بطبيعتك المنفتحة وسهلة الاندماج.
  • يكذب معظم المترشحين للوظائف في هذا القسم ولكن مسؤولي التوظيف يعلمون ذلك جيداً.

    لذلك يجب عليك أن تظهر انتصاراتك الحقيقية مثل شهاداتك أو مقالات قمت بنشرها أو أبحاث أو ورش عمل شاركت بها.
    ولكن ماذا لو كنت خريجاً جديداً وليس لديك أي شيء مما ذكرناه، إذا عليك وضع قسم خاص باهتماماتك وهواياتك.

ثالثاً: كيف تختار صيغة الملف المناسبة لسيرتك الذاتية ( MS Word، أم PDF)؟

بعد أن قمت باختيار النمط المناسب لسيرتك الذاتية، وقمت بتنسيقها بأفضل صورة ممكنة.
تبقى أمامك معضلة أخيرة وهي اختيار صيغة الملف الذي ستحفظ سيرتك الذاتية به, هي ستختار صيغة PDF أو صيغة Ms Word.

اختيارك لصيغة بي دي أف PDF سيحافظ على تنسيق سيرتك الذاتية،

فلن يتبعثر أو يتغير عند فتحه على جهاز كمبيوتر مختلف كما هو الحال مع صيغة Ms Word.

ولكن عليك في البداية سؤال أصحاب الوظيفة التي ستقدم لها، إن كانوا يقبلون بصيغة البي دي أف،

فعليك باستخدامها لأنها أفضل لك، لكن الكثير من المؤسسات تطلب صيغة الوورد لأنها أسهل عند إدخالها على برامج تحليل البيانات عندما يكون عدد المتقدمين كبيراً

الخلاصة

ليس هناك نمط أو تنسيق معين للسيرة الذاتية يمكن أن يناسب الجميع.

ولكن اختيار الصيغة المناسبة لوظيفتك أمر مهم جداً، لذا عليك وضع ما يلي نصب عينيك عند كتابتها:
  • اختيار التنسيق أو النمط المناسب لسيرتك الذاتية يعتمد بصورة أساسية على ما تريد التركيز عليه،

    سواء مهاراتك وقدراتك أو خبراتك العملية والمهنية.

  • عليك أن تتأكد بأن تنسيق سيرتك الذاتية لن يشعر مسؤول التوظيف بأنك تكذب أو تخفي شيئاً.
  • ادعم مهاراتك وخبراتك وإنجازاتك بأدلة مادية وحقيقية.
  • أفضل طريقة لكتابة سيرتك الذاتية هي بتحسين الأقسام الكلاسيكية التي يلتزم بها الجميع بطريقة إبداعية.
  • ومن ثم وضع أفضل ما لديك – سواء كانت خبرات علمية أو عملية أو مهارات أو إنجازات –
  • في الثلث الأول من سيرتك الذاتية لتلفت انتباه القارئ.
  • اكتب قسم مهارات قوياً عن طريق تعزيزها بشهادات أو جوائز قد حصلت عليها.
  • ابدأ سيرتك الذاتية إما بملخص ممتاز، أو أهداف رائعة، ضع إنجازاتك القابلة للقياس والملموسة في قسم الخبرة العملية.
انشئ سيرتك الذاتية الان
Summary
انواع السيرة الذاتية الإحترافية
Article Name
انواع السيرة الذاتية الإحترافية
Description
أنت على وشك كتابة سيرتك الذاتية، ولكنك دائماً ما تفكر بأن البدء في كتابتها أمر صعب، كيف أبدأ؟ ماذا أكتب؟ وتبقى تعاني لساعات دون فائدة. لحسن الحظ هناك أنماط وتركيبات معتمدة للسيرة الذاتية، والتي يمكن أن توصلك إلى مقابلة الوظيفة التي كنت تحلم بها دوماً، هذه التركيبات تسمى تنسيقات السيرة الذاتية. اختيار التنسيق الصحيح لسيرتك الذاتية هو المفتاح لتقديم أفضل صورة عن نقاط قوتك لمسؤول التوظيف، واختيار التنسيق الخطأ سيجعله يرفض طلبك من النظرة الأولى، وهنا تكمن أهمية موضوعنا. لا تخف بعد الآن، فتنسيق السيرة الذاتية ليس صعباً كما يبدو للوهلة الأولى.
Author
Publisher Name
تصميم سي في
Publisher Logo