الجوائز في السيرة الذاتية

الجوائز والتقديرات في السيرة الذاتية
الجوائز والتقديرات في السيرة الذاتية

الجوائز في السيرة الذاتية

الجوائز في السيرة الذاتية

في الغالب، قد لا ترى هذا القسم في الكثير من السير الذاتية، والسبب ببساطة هو أن الأشخاص الذين يحصلون على الجوائز لا يحتاجون لكتابة الجوائز في السيرة الذاتية من الأساس، وعلى الرغم من ذلك، إذا حصلت على جائزة تقديرية لها علاقة قوية بالوظيفة التي تتقدم إليها يفضل فإنه يفضل وضعها في سيرتك الذاتية.

السيرة الذاتية: هي سجل من الخبرة في العمل، والإنجازات المهنية، والتعليم، والمهارات، والشهادات، وغيرها من التفاصيل التي تجعل منك مؤهلاً لهذا المنصب وهي عادة أول اتصال بين الشركة والمرشح.

إليك بعض النصائح عن كيفية القيام بذلك:

  • ضع هذا القسم فقط في حالة لم تستطع تضمين هذه الجوائز والتقديرات في قسمي الخبرات الوظيفية والعلمية:
    المنح الدراسية  يمكن إدراجها تحت بند الخبرات العلمية.
    – الجوائز التي حصلت عليها خلال أدائك لوظيفة معينة، يفضل إدراجها ضن الخبرات الوظيفية.
    – إذا كانت الجائزة تم الحصول عليها بعيداً عن تخصص أو مجال عملك، يفضل إضافتها في قسم خاص بالجوائز والتقديرات.
  • اذكر تاريخ الحصول على الجائزة، ودع مسؤول التوظيف يعلم أنك لازلت تمتلك هذه الخبرات والمهارات التي أدت إلى تكريمك بتلك الجائزة.
  • احرص على ذكر سبب ومناسبة منحك الجائزة، على سبيل المثال:
    “حصلت على جائزة كليو الموسيقية في عام 2016، تقديراً لعزفي بأفضل حملة دعائية للكاتشب”
  • كن محدداً في ذكر نطاق الجائزة، فهل هي جائزة محلية؟، أم إقليمية؟ أم عالمية؟

قسم غير أساسي آخر، لكن كتابة إنجازاتك الشخصية في سيرتك الذاتية أمر غاية في الأهمية وفعال في جذب انتباه مسؤولي التوظيف، وعلى الرغم من هذا، يوجد بعض الطرق لإدراج هذه الإنجازات دون تخصيص قسم خاص لها.

كيفية إدراج الإنجازات والجوائز في السيرة الذاتية

  • لا تخصص قسماً منفصلاً للإنجازات الشخصية إلا إذا كانت هامة وجيدة بشكل كافي.
  • اعتمد على الأقسام الأخرى بدلاً من إضافة قسم جديد، فسيرتك الذاتية تعد معرضاً لإنجازاتك بشكل عام، وليس فقط أحد أقسامها، وحاول دائماً تضمين إنجازاتك في الأقسام الخاصة بالخبرات الوظيفية والعلمية، أو حتى الهوايات.
  • وثق إنجازاتك بالأرقام، فالإنجازات القابلة للقياس مبهرة وفعالة بشكل كبير، لذا كن محدداً ودقيقاً في كتابتها قدر الإمكان.